كيف تقضي صيفاً ممتعاُ مع الأطفال

Two kids doing activity with their parents in a pool.
  • شارك هذه التدونية:
في نهاية الفصل و اقتراب الصيف، يتطلع معظم الآباء إلى إجازات مدرسية طويلة بمشاعر مزدوجة، فنحن حريصون على قضاء بعض الوقت الجيد مع أطفالنا (حيث انه لا يترتب علينا النهوض من الفراش في الساعة السابعة صباحاً كل يوم)، لكننا لسنا ساذجين بما يكفي للاعتقاد بأننا سنقضي الصيف بدون انهيارات.

سواءً كنت تقضي الإجازة في المنزل أو تنطلق إلى وجهة غريبة، فإن اتباع بعض الاستراتيجيات البسيطة قد يساعدك على جعل هذا الصيف ليس جيداً فحسب، بل الأفضل على الإطلاق. إليك بعض النصائح:

  1. نسبة ثمانية إلى واحد


قد يكون من المرهق جدا انك مضطر لإخبار طفلك  ان عليه تنظيف أسنانه / التقاط المنشفة / وضع الطبق في غسالة الأطباق بشكل مستمر. بدلاً من ذلك، ابذل جهداً لزيادة “تخفيف نسبة التذمر”.

يقول “خبير السعادة” آندي كوب، مؤلف سلسلة كتب Being Brilliant ” يقترح الخبراء أننا يجب أن نركز على ثمانية أشياء إيجابية يفعلها أطفالنا مقابل كل سلبية نخبرهم بها”. “يحب الأطفال أن يتم الثناء عليهم، لذا ضع في اعتبارك نسبة ثمانية إلى واحد، لأنهم سيرغبون في تكرار السلوك الذي يجعلك سعيدًا.”

  1. التخطيط للمستقبل


يرغب البعض منا في قضاء العطلة  وفقاً لجدوله الزمني، لذا فإن وضع خطة للأشياء التي ترغب في القيام بها كعائلة سيضمن التخفيف من لاحظات الملل.

احضر ورقة كبيرة وبعض الأقلام الملونة، وقم بعصف ذهني للأنشطة الصيفية الممكنة مع أطفالك. خذ بعين الإعتبار ان تتضمن مزيج من الأشياء المجانية أو الرخيصة، مثل مواعيد اللعب والأنشطة الحرفية، بالإضافة إلى أيام الخروج باهظة الثمن. قم بلصقها على باب الثلاجة وقم بشطب الأنشطة التي انتهيتم من القيام بها.

  1. لا تخف من قضاء الوقت في المنزل مع اطفالك


يقول آندي: “يرتبط الشعور بالسعادة ارتباطاً وثيقًا بالعلاقات أكثر من ارتباطه بتوفر المال”. “لا يهم الأطفال سواءً كنت في باربادوس أو في الحديقة الخلفية، طالما أنك معهم.”

قم بتخزين الأشياء الرخيصة والسهلة التي تملأ الوقت في المنزل، مثل طباشير الرصيف والبالونات المائية، مكونات الخبز، ولا تقلل من قدر المتعة التي يمكن الاستمتاع بها مع صندوق فارغ كبير.

  1. اجتمع مع الأصدقاء


قد يكون من الصعب تنسيق اللقاءات في أيام العطل المدرسية، لكن ترتيب القليل منها إما مع أمهات رفاق المدرسة أو مع الأصدقاء الذين لا تتاح لك فرصة رؤيتهم في الفصل الدراسي، يعد طريقة جيدة.

  1. لا تحسب الأيام المتبقية للإجازة


غالبًا ما نعتقد أن احتساب عدد الليالي حتى نذهب في عطلة هو وسيلة جيدة لإثارة حماس الجميع بشأن الذهاب بعيداً، ولكن وفقًا لآندي”عندما تقوم بالعد التنازلي، يبدو الأمر كما لو كنت تقول ،” يجب أن أتخلص من هذين الأسبوعين بعيدًا، وبعد ذلك يمكنني أن أكون سعيداً” يشرح. “إنه يُعلم الأطفال أن يضعوا سعادتهم في المستقبل، بدلاً من التركيز على الحاضر”.

كوِّن توقاً للذهاب في عطلة، لكن حاول أن تفعل ذلك من خلال التحدث عما سيكون عليه الحال وما ستفعله هناك، بدلاً من عد الأيام حتى تذهب.

  1. المشاركة في الاعمال معاً


لسوء الحظ، لا تتوقف الحياة اليومية في قاعات المدرسة، حيث يجب القيام ببعض المهام كالمعتاد. ضع في اعتبارك أن الأطفال – وخاصة الصغار منهم –  يرغبون بالتواجد معك، ومساعدتك في الأعمال المنزلية مثل نفض الغبار عن عتبات النوافذ وتعبئة الملابس القديمة من خزانة ملابسهم يمكن أن لتلك العمال ان تكون متعة بحد ذاتها.

  1. وسائل التواصل الاجتماعي


أحد مخاطر ال Facebook وال Instagram هو أنه يتم تذكيرك بشكل دائم بمدى كمال حياة الآخرين. لكن حاول أن تتذكر أن كل شخص يرسم صورة غير واقعية لحياته العائلية على وسائل التواصل الاجتماعي، وأن أصدقائك لا يتمتعون حقاً بمتعة أكثر منك بمئة مرة.

يقول آندي: “تنفق بعض العائلات عشرات الآلاف من الجنيهات الاسترلينية في عطلات غريبة ولكن بعد ذلك لا تستمتع في الواقع بالوقت معاً، بينما يمكن للعائلات الأخرى الذهاب في نزهة في الحديقة والاستمتاع بأسعد يوم لها على الإطلاق”. “لا تقارن نفسك بالآخرين”

  1. تجنب الخروج في الأيام الحارة


إذا كنت تميل إلى الذهاب في رحلات المتنزهات في الأيام الحارة والمشمسة، ففكر مرة أخرى. بالإضافة الى ان هذه المناطق تكون مزدحمة في هذه الأيام الا انها لا تمنحك الشعادة الكاملة. يوضح آندي: “درجة الحرارة المثلى للسعادة هي 14 درجة مئوية فقط ، لذا فإن الخروج  عندما تكون الحرارة بحدود ال 30 درجة مئوية يمنعك من الإستمتاع بوقتك”. لذا ننصحك خلال الأيام الحارة بالاسترخاء في حوض المياه وتخطط الخروج للنزهات في لأيام الغائمة او الأقل حرارة.

  1. امضاء الوقت في الخارج


يقول آندي: “السعادة مرتبطة بالخارج، في الطبيعة واستنشاق الهواء النقي”. ابذل جهداً لإبعاد طفلك عن الجهاز اللوحي أو الهاتف وقضاء بعض الوقت في الأماكن الخارجية الرائعة كل يوم، حتى لو كنت تلعب في الحديقة فقط.”

  1. شارك في اللعب مع اطفالك


يشرح آندي: “انه مع تقدمنا ​​في السن، نميل إلى نسيان كيفية الاستمتاع”. “لا تجلس هناك تشاهد الأطفال أو تنظر إلى هاتفك أثناء لعبهم في الحديقة أو المتنزه؛ فكر كطفل يبلغ من العمر خمس سنوات وانضم إليهم. “لا يمكنك التقليل من مدى سعادة طفلك إذا قفزت معه على الترامبولين، وقد تتفاجأ بمدى المتعة التي ستشعر بها ايضاً”

  1. كن قدوة


إن هذا واضح، لكن الكثير منا ما زال ينسى أن الأطفال يكتسبون سلوكياتهم من الكبار، وأن مزاجنا يؤثر على حالتهم. يقول آندي: “هناك قول مأثور مفاده ان طفلك يكون سعيداً بقدر ما تكن سعيداً، وإذا كان شخص واحد في العائلة حزينا، فسيؤدي ذلك إلى حزن الجميع”. “إذا كان لديك ابتسامة على وجهك، فسوف ينعكس ذلك  على أطفالك، حيث يكون الجميع  أكثر سعادة”.

https://www.theschoolrun.com/tips-for-a-great-summer-with-kids

كيف تحمي أطفالك من الإنفلونزا هذا الموسم- 2021

بدأ موسم الإنفلونزا ومعه العديد من الأسئلة والمخاوف حول تفاعلها مع  كوفيد 19 . قال الدكتور عبد اللطيف الخال، رئيس ..


ليتل أكاديمي

لماذا اجتماعات أولياء الأمورمع المعلمين مهمة في حضانة ليتل أكاديمي نيرسري؟

تلعب الإجتماعات الدورية بين كل من المعلمين و اولياء الأمور دوراً مهماً في تعزيز التعلم لدى الطفل. إنها طريقة فعالة ..


ليتل أكاديمي

تسع نصائح لاختيار أفضل مدرسة لطفلك

تأكد من اخذ هذه العوامل العشرة بعين الإعتبار عند اختيار المدرسة الأكثر استعدادًا لتوفير التعليم الأكثر فعالية بخسب احتياجات طفلك.يمكن ..


Uncategorized