تنمية شخصية طفلك خطوة بخطوة

A child is playing with colorful blocks and a woman on the left is helping him in the play
  • شارك هذه التدونية:

“أرغب أن تكون شخصية ابني قوية”..


“أرغب طفلي واثقاً من نفسه”.. وأرغب وأرغب!!


في الحقيقة هذا ما يرغبه جميع أهالي الأطفال، إلا أن الوصول إلى تنشئة طفل متزن نفسياً وسلوكياً، يتمتع بشخصية مستقلة وقوية، يتطلب اهتماماً وجهداً جباراً منا.


تبدأ أولى خطوات تنمية شخصية طفلك من اكتشافها، عبر ملاحظة كلماته، وسلوكه، بالإضافة إلى التحدث مع مشرفيه في الحضانة وسؤالهم عن طريقة تعامله معه ومع زملائه في الصف.


ويجب أن نلفت انتباهكم الى أننا عندما نتحدث عن تنمية شخصية الطفل، لا نقصد تغييرها، بل تركه يتصرف بحرية مع مساعدته لتجاوز نقاط الضعف لديه.


في عمر العامين يبدأ الطفل بالشعور بالمحبة والأمان إذا توفرت له بيئة أسرية مريحة، كما يعتبر الاهتمام بغذائه أمراً مهماً، لأن التغذية الصحيحة تساعد في النمو السليم، مما يحسن أداء الطفل وينمي الإحساس بالثقة بالنفس.


ومع بدء طفلك إدراكه للمشاعر، تجنب العقاب القاسي ولا تثقل عليه بالأوامر، ورغم أنه لا يزال دون الثلاث سنوات إلا أنه يمكنك أن تشركه ببعض الأعمال المنزلية كترتيب الغرفة، ومدحه لو فعل شيئاً إيجابياً.


كما يميل الأطفال في هذا العمر إلى الشخصيات التي يقرؤون عنها في القصص أو يشاهدونها في التلفاز، وهي فرصة يُمكنك استثمارها من خلال اختيار القصص المفيدة، وإطلاق الصفات المحببة على طفلك مثل “بطل العائلة” أو “الأسد الشجاع”.


ويمر الطفل بتغيرات نفسية وجسدية عديدة خلال مراحل نموه تؤثر على شخصيته،  ففي عمر الثلاث سنوات يصبح أكثر قدرة على التعبير عن نفسه وشعوره باهتمام بالآخرين به، وهذا يتطلب منك تعديل الأساليب التي تعتمدها معه بالتعاون مع الحضانة، لذا يجب أن يكون الأهل على اتصال دائم بمدرس طفلهم للاطلاع على مستجداته وتصحيح أي انحراف في شخصيته من البداية.


أما من الأمور الخاطئة التي تنتشر في مجتمعنا، فهي تشبيه الطفل بشخص معين من العائلة أو غيرها وربطه به، فنحن لا نريد أن نصنع قوالب مكررة، بل علينا أن نحرص على تنمية الميزة التي يتحلى بها الصغير.


ولأننا في حضانة “ليتل أكاديمي نرسري” نعي أهمية الدور المتكامل بين البيت والحضانة في تعزيز شخصيات الأطفال، نتواصل باستمرار مع الأسر ونشجعهم على اللعب مع أطفالهم ونخبرهم بمكامن الإبداع الموجودة لديهم من خلال مراقبتنا لسلوكيات وميول الطفل، والرسومات التي يرسمها، واهتمامه بالموسيقى وتفضيله لبعض الأصدقاء والألعاب والقصص وغيرها من النشاطات الصفية التي تساعد في اكتشاف وتنمية الشخصية.


كيف تحمي أطفالك من الإنفلونزا هذا الموسم- 2021

بدأ موسم الإنفلونزا ومعه العديد من الأسئلة والمخاوف حول تفاعلها مع  كوفيد 19 . قال الدكتور عبد اللطيف الخال، رئيس ..


ليتل أكاديمي

لماذا اجتماعات أولياء الأمورمع المعلمين مهمة في حضانة ليتل أكاديمي نيرسري؟

تلعب الإجتماعات الدورية بين كل من المعلمين و اولياء الأمور دوراً مهماً في تعزيز التعلم لدى الطفل. إنها طريقة فعالة ..


ليتل أكاديمي

تسع نصائح لاختيار أفضل مدرسة لطفلك

تأكد من اخذ هذه العوامل العشرة بعين الإعتبار عند اختيار المدرسة الأكثر استعدادًا لتوفير التعليم الأكثر فعالية بخسب احتياجات طفلك.يمكن ..


Uncategorized